تختلف خصائص التفكير عند الأطفال بمرور الأعوام، فمع كل مرحلة عمرية يظهر تطور جديد في آلية عمل العقل لديهم، لكنهم دائمًا ما يكونون في حاجة إلى المساعدة لتوسيع مداركهم واكتشاف آفاقًا جديدة؛ لذلك وُلدت فكرة منصة الطاووس لصناعة الشخصيات المثالية، والتي تقدم دورات شاملة ومتكاملة في تنمية المهارات للبنين والبنات، وذلك تحت إشراف عدد من أكفأ المتخصصين والخبراء في المجال التربوي.

أبرز خصائص التفكير عند الأطفال

توصّل الخبراء إلى مجموعة من النقاط الرئيسية التي تمثل خصائص التفكير عند الأطفال، وذلك بناءً على ما تم إجراؤه من دراسات علمية وأبحاث لعالم الأطفال العقلي، والذي يتسم ببعض الخصائص المميزة له عن تفكير البالغين؛ لذلك دعنا نناقش هذه الخصائص باستفاضة من خلال النقاط التالية:

  • الإحيائية

تتمثل هذه الخاصية في اعتقاد البنين والبنات الصغار بأن الأشياء المادية والأجسام الجامدة حية، أي أنها تشعر بالسعادة والضيق، وكذلك تتأثر بالحرارة أو البرودة، كما أنه يعتقد أن الألم الذي يراوده في معدته على سبيل المثال لابد وأنه ملموس من قِبل الآخرين، أي أن أبواه يشعران بنفس الألم، وهي من خصائص التفكير عند الأطفال المتغيرة بمرور الزمن بعد إدراكهم بالتجارب المعرفية الواقعية.

  • السببية الظاهرية

يفترض الطفل بأن هناك علاقة رابطة ما بين كل حدث والآخر والأشياء وبعضها البعض، حتى أنه يعمم هذه الفكرة على كل التفاصيل المحيطة به من أحداث يتعرض لها أو أشياء يلتقي بها؛ لذلك تجده يعتقد بأنه إذا تناول هذه الوجبة سيُصاب بالحُمى مرة أخرى مثلما تعرض لها مسبقًا، أو أنه كلما خرج إلى طريقٍ بعينه ستقابله نفس الهرة وهكذا دواليك.

  • الغرضية

يعتقد الصغار من البنين والبنات بأن العالم كله مُصمم خصيصًا بكل ما فيه لأجلهم؛ لذلك لابد من استكشاف الغرض لكل عنصر محيط بهم، ودائمًا ما يعبرون عن ذلك بأسئلة لماذا المتكررة طوال الوقت والمُعممة على كل شيء وفي كل البيئات، حيث يودون التوصل إلى دور كل شيء وكيفية استغلاله في العالم الخاص بهم.

وهُنا لابد من الانتباه إلى الاستجابة لتساؤلات البنين والبنات الصغار بشكل سليم وإيجابي، وذلك مع ضرورة توافر مساحة آمنة لطرح هذه التساؤلات من البداية بدون رفض أو كبت، وعلى هذا النحو تتشكل عقلية الطفل ويكوّن مفاهيمه الخاصة عن كل ما يحيط به.

أطلق العنان لعقول أبنائك بالانضمام إلى برنامج أنا مفكر المقدم عبر منصة الطاووس، والذي يشتمل على خمسة دورات متنوعة لتنمية المهارات الشخصية والعملية الأساسية للبنين والبنات، والتي تتمثل في دورة أنا مبدع، ودورة كيف أفكر، ودورة حل المشكلات، ودورة القبعات الست وأخيرًا دورة أنا مفكر ناقد، حيث تهدف هذه الدورات إلى اكساب الصغار لهذه المهارات بأساليب تدمج ما بين التعليم والترفيه؛ مما يحفزهم لإجادتها وممارستها وتطبيقها في مختلف جوانب الحياة. 

العوامل المساعدة في تعلم الطفل مهارات التفكير

بعد التعرف على خصائص التفكير عند الأطفال يجدر الإشارة إلى أهم العوامل التي يمكن الاستناد عليها لمساعدة الصغار في اكتساب وتعلم مهارات التفكير المختلفة، فهُم في حاجة دائمة لتطوير مهارات التفكير والإبداع؛ مما يعود بالنهاية على التأثير في شخصياتهم بإيجابية، ونوضح هذه العوامل كالتالي:

  • تفاعل الوالدين مع أبنائهم من البنين والبنات عبر الأنشطة التعليمية والترفيهية، بالإضافة إلى الاهتمام بجانب تنمية التفكير والإبداع لديهم من خلال الدورات التدريبية.
  • تكليف الصغار من البنين والبنات بأداء مجموعة من المهام المناسبة لأعمارهم، والتي تمكّنهم من استغلال طاقاتهم الجسدية والنمائية في إتمامها على أكمل وجه.
  • حُسن اختيار البيئة التعليمية المنضم لها الطفل، على أن تكون مهيأة وداعمة ومُتضمنة لمتخصصين في التعامل مع البنين والبنات في المراحل العمرية المبكرة بمرونة وتفهُّم.
  • اكساب الطفل مهارة المناقشة مع الآخرين مع ضرورة تقبل آرائهم بمرونة وبدون تعصُّب.
  • يجب اعتياد الطفل على تحمل مسؤولية القيام بمهامه الأكاديمية بالاعتماد على نفسه بدون تلقّي أي مساعدة من قِبل الوالدين؛ حتى يتمكن من اكتشاف مواطن قوته وضعفه ويعمل على استغلال الأولى وتطوير الثانية.
  • منح الطفل المساحة الآمنة والمُريحة لطرح أفكاره ومشاركة تساؤلاته، على أن يتم الإجابة عنها ومناقشتها بفطنة وتفهُّم من قِبل الوالدين أو المعلمين بالمدرسة.
  • تعمد توجيه أسئلة تستدعي التأمل والتفكير للبنين والبنات منذ الصغر؛ مما يحفز عقولهم للتفكير خارج إطار المعتاد، مع تجنب الأسئلة المقتصرة على الإجابة بلا أو نعم.
  • التقبل المرن لرغبات الطفل وهواياته وميوله الشخصية في الحياة، مع تقديم الدعم الكافي لتطوير هذه الهوايات والوصول بها إلى مستوى مُرضِ يحفز من أداء الطفل العام.
  • تخصيص وقت لممارسة الصمت خلال اليوم مع الطفل بدون توجيه أي طلبات أو مهام أو حديث، حيث توفر له فرصة للتفكير والتأمل في إجاباته والتوصل إلى تساؤلات جديدة تعمل على توسيع مداركه بشكل أكبر.

استكشف مواطن الإبداع لدى أبنائك من خلال الالتحاق بـ دورة أنا مبدع التابعة لمنصة الطاووس، والتي تتناول شرح مهارات التفكير الإبداعي، وقوانين الإبداع، وأهمية الإبداع، ومعوقات الإبداع وكذلك أبرز صفات المبدعين، وذلك بالاعتماد على القصص الطريفة المحفزة والتأملات الملهمة، مع استخدام شخصية كرتونية كمُرافق للمشتركين تُدعى وليد؛ مما يجعلها من الدورات المحققة للمعادلة الصعبة، ألا وهي التعلم الذاتي عن بُعد مع الترفيه والمتعة؛ مما يحفز الصغار على المتابعة والتحصيل.

قدمنا من خلال فقرات المقال أبرز خصائص التفكير عند الأطفال، وكذلك عرض لأهم العوامل المساعدة في تنمية مهارات التفكير والإبداع لدى البنين والبنات منذ الصغر، كما ألقينا نظرة عامة على أهم الدورات المقدمة عبر منصة الطاووس، والتي تتناول مهارات التفكير خارج إطار المألوف، بالإضافة إلى الكثير من المهارات الأخرى المطلوب اكسابها للأجيال الحالية والمستقبلية؛ لمواكبة التطورات العصرية المتسارعة.

تحرص منصة الطاووس على تقديم الخصومات بشكل دوري على كافة الدورات المقدمة من خلالها، كنوع من أنواع الدعم للراغبين في التميز وتنمية مهاراتهم الشخصية بما يتوافق مع متطلبات العصر.

اقرأ أيضًا: